غذائنا حياتنا صفاء بازرعه بواسطة:

آخر تعديل: 1/28/2017 10:39:59 PM
المملكة العربية السعودية
المشاهدات: 430361
عن صفاء بازرعه:

اختصاصية تغذية في أول الطريق أطمح لأن أصبح وزيرة التغذية ,,, وأدخل التغذية كمنهج تعليمي في المدارس و الجامعات من أجل تربية جيل واعي تغذويا و صحيا ,,

تغذية المرضع.. ما ينصح به


عدد المشاهدات 4977

إن التغذية الصحية لا تقل أهمية بعد الولادة كما هو الحال أثناء الرضاعة، بل على العكس فإن الرضاعة الطبيعية تعود بالفائدة على الأم ورضيعها على حد السواء، فهي تساعد على محاربة الأمراض الشائعة لدى الرضع و ذلك برفع المناعة لديهم ، كما أنها تساعدهم في النمو بشكل أفضل، أما عن منافعها للأمهات فهي:

1- تساعد على نزول الوزن .

2- لها دور هام في الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة.

3- تقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

4- تلعب دوراً مهما كذلك في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض.

 

 

الرضاعة و نزول الوزن:

 

تحدث الزيادة في الوزن عادة مع الحمل، إلا أنه وبعد الولادة يمكن استعادة الوزن السابق، ولكن يجب أن تؤخذ الأمور ببطئ حتى يرجع الوزن الطبيعي .فخلال شهرين من الولادة على المرأة استعادة قوتها والسماح لجسمها بالتعافي من الولادة و ذلك بالحرص على منهج صحي معتدل في التغذية حتى لا يؤثر ذلك سلباً على الطفل وعليها. لحسن الحظ ان الرضاعة الطبيعية المنتظمة تساهم في نزول الوزن فهي تحرق مابين 200_500 سعرة حرارية في اليوم. وفقا لمنظمة La Leche  الدولية فإن الأمهات الاتي يرضعن أطفالهن يفقدن المزيد من الوزن في الأشهر التي تلي الولادة مقارنة بالأمهات الغير مرضعات و إن كنا يستهلكن سعرات حرارية أقل، وعليه نقول أن الأمهات لا ينبغي عليهن فطم أطفالهن حتى يخسرن أوزانهن، بل إن الرضاعة تعمل على خسارة الدهون وتقلص الرحم.

 

 

* إن انقاص الوزن الطبيعي ( بعد شهرين من الولادة) يكون بمعدل 0.5-1 كيلو في الأسبوع و النزول بمقدار أكثر من ذلك سيقلل من كمية الحليب و العناصر المفيدة التي يحتويها.

* كما أن فقدان الوزن القاسي (حميات غير صحية) يعمل على تحرير السموم من الدهون في الجسم و التي يمكن أن تتراكم في حليب الثدي مما يؤثر سلباً على الرضيع.

 

التغذية السليمة :

إن تقيد السعرات الحرارية خلال أول ستة أسابيع من الولادة يقلل من كمية حليب الثدي و جودته ، كما أنه يقلل من قدرة الجسم على تعافيه، فعلى المرضع بالعموم تناول سعرات لا تقل عن 1800 سعرة يومياً بل و أن السعرات المثالية لأي مرضع تكون: سعراتها العادية قبل الحمل + 500 سعرة و ذلك لتغطية احتياجاتها واحتياجات رضيعها.

* إن استهلاك المرضع لمجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية الغنية بالمغذيات وشرب الكثير من السوائل، يساعد على زيادة كمية الحليب وتحسين جودته دون أن يسهم في زيادة الوزن.

* لا تعتمدي على تجويع نفسك وتجنبي السعرات المفرطة بتناول الطعام فقط عند الشعور بالجوع.

* الوجبات الصحية الصغيرة المتعددة خلال اليوم تعمل على منع الشعور بالجوع، تحافظ على مستوى السكر في الدم و وتعمل على تعديل المزاج والوقاية من الإكتئاب.

 

توصي وزارة الزراعة الأميركية بتناول المرضع يوميا :

- 7 أونصات من الحبوب (3.5 منها يجب أن يكون حبوب كاملة).

- 3 أكواب من الخضار.

- 2 أكواب فواكه(على الأقل ) < 2-4 حصص في اليوم : 2 منها يجب أن يكونا عاليين بفيتامينC وحمض الفوليك وواحدة بفيتامين A

- 3 إلى 4 أكواب من الحليب أو مشتقاته.

- 3 إلى 4 أونصات من البروتين ( لحوم ، بقول ، بيض).

 

* إن الرضاعة الطبيعية تستنفذ الكالسيوم من عظام الأم وهذا لا يعنهي التوجه لفطام الرضيع (حول كيفية فطام الرضيع!)وانما القيام بالتعويض بتناول بكميات كافية من الحليب أو مشتقاته ( ا كاسة حليب أو زبادي = 1-0.5 أونصة من الأجبان كحصة واحدة).

* كما أن مجموعة الألبان تحوي بروتينات ودهون مهمة لتطوير العظم والأسنان ونمو دماغ الرضيع.

*البروتين: لحوم (خالية الدهون)، بقول،مكسرات وهي ضرورية لنمو عضلات الطفل وتكوين أنسجته، كذلك جسم الأم بحاجتها.

الخبز والحبوب:

يجب أن تكون الحبوب المتناولة كاملة قدر الإمكان ( الشوفان، المكرونة السمراء، الأرز البني والقمح الكامل ) فهي تحوي كمية كبيرة من الألياف المهمة لسلامة الأمعاء وخفض السكر والكوليسترول كما أنها تحوي معادن وفيتامينات تساعد على تطوير خلايا المخ و الأعصاب و عضلات الرضيع.

 

الخضروات والفواكه:

يجب على الأمهات تناول كميات كافية من الخضروات والفواكه للحصول على الفيتامينات والمعادن والألياف المفيدة لها ولطفلها .

* يعتبر تناول الفاكهة (كالموز مثلا) حل سريع بدلا من تحضير وجبة خفيفة نظرا لانشغال المرضع وضيق وقتها/ فهو يعطي طاقة كافية لوقت الوجبة الرئيسية.

 

يجب أن يحتوي النظام الغذائي للمرضع على كميات كافية من السوائل ( مياه، عصائر طبيعية،شوربات صحية) و ذلك منعا للجفاف و امداد الطفل بالحليب .

* 6_8 كاسات ماء في اليوم مع رشفات منه أثناء الرضعة تساعد على تدفق الحليب .

 

أغذية لزيادة الحليب:

 

 

هناك أغذية يعتقد انها تزيد من كمية حليب الثدي وتحسن نوعيته كالخضروات الداكنة، الجزر،البطاطا،البنجر،الحمص،العدس.. و صحن سلطة متنوع يومياً وسيلة ممتازة للاستفادة قدر الإمكان.

*المكسرات غير المملحة كالوز،كاجو، المكاديميا.

*الشوفان.

* التمر،المشمش.

* الشمر،البابونج،الحلبة،اليانسون،الزنجبيل. (والاعتدال مطلوب)...

 

 

البابايا الخضراء (الغير ناضجة بالكلية) : تحوي على إنزيمات،معادن وفيتامينات A,B,C,E ,,, تعتبر مغذية جدا و للتغلب على صلابتها يكفي غليها قليلا حتى تلين.

 

تتسائل المرضعات عما إذا كان هناك أغذية يجب تجنبها ؟ سأتابع حديثي في المدونة التالية، إضغطوا هنا لقرائتها :)

بواسطة:
آخر مقالات الكاتب
عدد الردود: 0
التعليقات
لماذا علي التسجيل في ويب طب ؟
  1. لتتمكن من المشاركة في المنتديات والمدونات
  2. ملائمة المحتوى المعروض حسب اهتماماتي الشخصية
  3. لكي تصلني دائما وقبل الجميع آخر الاخبار والتجديدات
مستخدم جديد
تسجيل دخول
×