غذائنا حياتنا صفاء بازرعه بواسطة:

آخر تعديل: 7/29/2016 8:15:42 PM
المملكة العربية السعودية
المشاهدات: 426787
عن صفاء بازرعه:

اختصاصية تغذية في أول الطريق أطمح لأن أصبح وزيرة التغذية ,,, وأدخل التغذية كمنهج تعليمي في المدارس و الجامعات من أجل تربية جيل واعي تغذويا و صحيا ,,

الحميات الصارمة و تأثيرها الحقيقي على الصحة


عدد المشاهدات 927

يتبع البعض حميات صارمة سريعة النتائج ظناً منهم أن هذا هو الطريق الصحيح لخسارة الوزن والوصول لجسم مثالي..

وما أكثر المُروجون لمثل هذه الحميات سواء أشخاص يدعون امتلاك خلفية علمية، آخرون يملكون تجارب يعتقدون أنها ناجحة أما أشدهم ضرراً هم من يقومون بتسويق منتجات التخسيس.

هذا ما سأقوم بشرحه باختصار في هذا المقال المترجم بتصرف :)

إن المعدل الطبيعي لخسارة الوزن هو 1% من وزن الجسم في الأسبوع إلى عشرة أيام أي كيلو تقريباً، يزيد أو ينقص قليلاً حسب كل جسم. أما الخسارة السريعة فإنها تؤدي لمشاكل صحية:

على المدى القصير: تقلب المزاج، الغثيان والشعور بالألم.

على المدى الطويل: مشاكل التمثيل الغذائي رجوع الوزن كالسابق، وحالات طبية قد تهدد الحياة.

لماذا لا ننصح بهذه الحميات؟

إليكم الأسباب التالية:

الجفاف:

يعتقد الكثير أن الفقد السريع للجسم هو عبارة عن فقد دهون وهذا خطأ تماما، اذي يُفقد في هذه الفترة البسيطة هو الماء فقط، لأنه عند تقييد المتناول من الكاربوهيدرات أو السعرات فإن أول مصدر للطاقة يحرقه الجسم قبل الدهون هو (الجلايكوجين) وهو عبارة عن نوع من الكربوهيدرات المخزن في الكبد والعضلات ومرتبط بشكل طبيعي بالماء.

لذا فعند اتباع مثل هذه الأنظمة الصارمة لمدة ثلاثة أيام وعند حرق كمية كبيرة من الجلايكوجين تتم خسارة المياه مؤدية إلى الجفاف، الصداع، التعب والدوخة.

 

مقاومة الأنسولين:

إن تناول وجبات محتوية على كافة العناصر الغذائية باتزان (الكربوهيدرات،البروتين،الدهون والألياف) على مدار اليوم يعمل على الحفاظ على نسبة السكر في الدم كذلك مستويات الأنسولين، لكن اتباع حميات قليلة الألياف عالية بالسكريات البسيطة تساهم في رفع السكر ومن ثم هبوطه سريعاً ومع مرور الوقت يسهم ذلك في مقاومة الأنسولين أي أنه قد يسبب السكري من النوع الثاني.

تدهور العضلات:

أثناء فقد الوزن ببطء أي بالمعدل السابق ذكره فإن 75% من الخسارة تكون خسارة دهون و 25% خسارة عضلات وماء يتم تعويضها مع اتباع غذاء صحي متزن،، أما الخسارة السريعة و اتباع سعرات قليلة جدا 1200 – 1000 سعرة وأقل فإن الجسم يفقد العضلات بثلاث مرات أسرع مما لو كان الفقد تدريجياً وببطء حتى أنه قد يؤثر على عضلة القلب حيث أنه من الممكن أن تؤدي إلى تقلصها فعدم انتظام ضربات القلب وربما الموت.

 

تباطئ الأيض:

الأيض اختصار هو حرق الجسم للأطعمة المتناولة لإنتاج الطاقة،، كلما كان الأيض سريعاً كلما كانت خسارة الوزن ممتازة النتائج والعكس.

مع قلة العضلات التي ظهرت نتيجة لإتباع نظام صارم فإن معدل الأيض يقل وهذا يعني حرق سعرات أقل ( وهذا ما نفسره برجوع الوزن بعد خسارته كالسابق) إلى الدرجة التي يقف فيها عن نزول الوزن ( أي ثباته) وحتى بعد توقف اتباع هذه الحميات فإن معدل الأيض سيظل بطيئاً وأقل مما كان عليه قبل اتباعها، باختصار الجسم يترجم هذه الحالة على أنها قلة إمداد الطعام ( مجاعة) فيحاول الحفاظ على السعرات حتى يحول دون التجويع.

سوء التغذية:

يعتبر الغذاء وقوداً يحتاجه الجسم لأداء وظائفه (كالسيارة تماماً)

متى ما نقص الوقود (الغذاء) لا يستطيع أن يؤدي وظائفه وبالتالي تتفاقم المشاكل ( الأمراض).

مثلاً هناك فيتامينات ذائبة في الدهون A D E K   والتي تعمل كمضادات أكسدة تمنع الالتهابات والأمراض، تدعم نمو الخلايا، الجهاز المناعي والصحة بشكل عام.

حيث أنه عند اتباع أنظمة غذائية فقيرة بالمحتوى الغذائي لفترة طويلة يؤدي إلى نقص الفيتامينات والمعادن وبالتالي التأثير سلباً على أهم أعضاء الجسم.

 

التأثير عى الدماغ:

وجدت بعض الدراسات أن مثل هذه الأنظمة الغذائية تعمل على إجهاد الدماغ يزيد خطر الاكتئاب وحتى التأثير عى الشهية مؤدياً إلى نهم الأكل مستقبلاً.

في سطرين:

الأغذية الفقيرة غذائياً ذات النتائج السريعة والوهمية تؤدي لمشاكل صحية... فاحذروا.

بواسطة:
آخر مقالات الكاتب
عدد الردود: 0
التعليقات
لماذا علي التسجيل في ويب طب ؟
  1. لتتمكن من المشاركة في المنتديات والمدونات
  2. ملائمة المحتوى المعروض حسب اهتماماتي الشخصية
  3. لكي تصلني دائما وقبل الجميع آخر الاخبار والتجديدات
مستخدم جديد
تسجيل دخول
×