طفلي اليوم Dr Osama Arafa بواسطة:

آخر تعديل: 8/17/2015 8:33:48 PM
مصر
المشاهدات: 212190
عن Dr Osama Arafa:

د/ أسامه عرفه عبد الحميد • دكتوراه في طب الأطفال و حديثي الولادة . • إستشارى طب الأطفال . • عضو الجمعية المصرية لأمراض دم الأطفال والأورام ESPHO • عضو الجمعية المصرية لرعاية حديثي الولادة والمبتسرينESPNC . • عضو الجمعية المصرية لحساسية ومناعة الأطفال ESPAI . • رئيس قسم الأطفال مستشفى بور فؤاد العام . عشرون عاما من الخبرة للتعامل مع حديثي الولادة و طب الأطفال .

طفلي وحساسيه الصدر ( الربو الشعبي )


عدد المشاهدات 2629

عليكم اتباع الارشادات الاتية لتقليل مسببات الحساسية و هى :

  • منع التدخين بالمنزل حتى بالشرفات و الحمام و امام شفاط المطبخ لان ذلك لا يقلل من تواجد النيكوتين و عوادمة بالمنزل و لان رماد السجائر فى مثل خطورة دخانها و ان عوادم الطباق تعلق باثاث المنزل و المفروشات كالستائر و السجاد و المقاعد لشهور طويلة حتى بعد الاقلاع عن التدخين بالمنزل .
  • عدم الاحتفاظ بالحيوانات الاليفة حتى الطيور و القطط والكلاب و اذا اصر الطفل على امتلاك حيوان الليف فيمكن الاحتفاظ بحوض اسماك او بسلحفاء
  • تجنب الاحتفاظ باكوام الصحف القديمة و التى تحتوى على الاتربة و الفطريات و الحيوانات الاولية بالاضافة لتاثير احبار الطباعة و يجب تنظيف المكتبة المنزلية و الكتب من الاتربة العالقة بها حتى لا يستنشقها الطفل .
  • تنظيف خزانة الملابس من الرطوبة و الاتربة و التخلص من الملابس القديمة غير المستعملة و عدم استخدام مركبات طرد العتة ذات الرائحة النفاذة حيث انها تسبب تهيج الاغشية المخاطية بالجهاز التنفسى .
  • فى فراش الطفل يجب استخدام غطاء محكم للوسادة و تجب الوسادة المحشوة بالريش ووضع ملاءة من القطن بين جسم الطفل و البطانية و يفضل استخدام اللحاف المحشو بالقطن كما يجب تهوئة الفراش و تعريضة للشمس و تخليصهامن الرطوبة و الاتربة ويجب عدم وضع اللعب و الدمى المكسوة بالفراء او الصوف فى فراش الطفل .
  • تقليل الرطوبة داخل المنزل بتهويتة و تعريضة لاشعة الشمس خاصة بغرفة الاطفال و لا مانع من استخدام المكيفات مع تنظيف الفلاتر مرتين على الاقل اسبوعيا حيث ان ارتفاع درجة الحرارة و الرطوبة تؤذى مرضى حساسية الصدر .
  • عدم الاحتفاظ بناباتات الزينة داخل الغرف المغلقة لتجنب تاثير النبات او التربة الزراعية و يمكن وضعها بالشرفة .
  • عدم استخدام المبيدات الحشرية او المنظفات الكميائية مثل الكلور و خلافة فى وجود الطفل و تهوية المنزل جيدا عند استخدامها قبل رجوع الطفل .
  • تجنب معطرات الهواء و معطرات الملابس و الاستعاضة عنها بالنظافة و التهوية الجيدة .
  • تجنب ابخرة الطبخ و دخان الشواء و التحمير و استخدام شفاط جيد بالمطبخ معى غلق باب المطبخ اثناء التحمير او العمل فى غياب الطفل .
  • يفضل ان تكون ارض المنزل مغطاة بالرخام او السيراميك او البلاط او الخشب المغطى بطبقة عازلة و ذلك لسهولة النظافة و التخلص من الاتربة بالماء ثم التجفيف الجيد و التهوية و ضرورة شفط الاتربة من السجاد فى غرفة الطفل التى يقضى معظم وقتة بها و يفضل عدم استخدام الموكيت او تغطيتة بالكليم المصنوع من القطن او البلاستك و تنظيفة بصفة مستمرةى .
  • يجب تنظيف الحمام بما فى ذلك الحوائط و الارضيات و المحافظة على جفافة و عدم السماح بنمو الفطريات و الطحالب الخضراء على جدرانة و غسل المفروشات الموجودة بة مرة اسبوعيا و تجفيفةا فى اشعة الشمس .

 

الغذاء المقدم للطفل :

يجب الاهتمام بالرضاعة الطبيعية  حيث ان لها تاثير وقائى ضد امراض الحساسية و تفيد جهاز المناعة لدى الرضيع .

عدم تقديم وجبات اضافية بجانب الرضاعة قبل سن 6 شهور و فى حالة عدم كفاية لبن الام يجب استشارة الطبيب لاختيار اللبن البديل و الاغذية الامنة بالترتيب المناسب .

عند اضافة وجبات للطفل يفضل عدم تقديم الاغذية المصنعة من لبن البقر او الجاموس قبل سن 6 شهور و كذلك القمح و تاجيل صفار البيض الى 9 شهور اما البياض و السمك فتؤجل الى سن سنة و ضرورة تجربة الغذاء الجديد بكمية صغيرة و مخففة ثم زيادة الكميات و التركيز تدريجيا .

يوجد انواع من الحساسية الغذائية ضد لبن البقر و الجاموس و هى نادرة و تشخص فقط بواسطة الطبيب و يمكن ان تؤدى الى حساسية الجلد او الصدر و تختفى بمنع تناول الطفل او الام المرضعة للالبان و هى تتحسن عند سن سنة سنتين .

بعض الاغذية مشهورة بالتسبب باعراض الحساسية فى الاطفال مثل البيض و السمك و الفول السودانى و الفراولة و الموز والمانجو و الحوادق و المخللات و الشيكولاتة و للاباء ملاحظة تكرار الاعراض عند تناول هذة الاغذية و بمعاونة الطبيب يمكن الاستغناء

عن الغذاء المسبب للاعراض و الاستعاضة باغذية اخرى حتى لا يتعرض الطفل لسوء التغذية .

ضرورة تجنب المواد الحافظة و مكسبات الطعم و اللون و التى تملأ حلوى الاطفال و المشروبات فيجب تعود الطفل على الاستئذان قبل الشراء .

اختبارات الحساسية و التحاليل الطبية لا تفيد كثيرا فى معرفة الاغذية المسببة للحساسية لكن قوة الملاحظة و الخبرة من الاباء تكون مهمة عند تناول الطفل وجبة او مشروب ما يوقف فورا و يتم ابلاغ الطبيب و يتم تجربة الغذاء مرة اخرى تحت اشراف الطبيب للتاكد بعلاقتة باعراض الحساسية  .

 

العلاج :

  • يجب مراعاة الدقة فى استخدام الجرعات الموصوفة حيث ان الاثار الجانية للادوية تظهر عند تخطى الجرعة المناسبة .
  • العلاج بالاستنشاق اكثر امانا من كثير من العقاقير المستخدمة بالحقن او الفم  ويجب تمرين الطفل على كيفية استخدامها قبل الانتظام عليها و ذلك بمعرفة الطبيب
  • وسائل العلاج بالاستنشاق مثل جهاز النيولايزر او النيوهيلر او البخاخة تعتبر من الادوات الشخصية و لا يمكن تبادلها بين المرضى حيث انها يمكن ان تنقل العدوى .
  • يراعى شطف الفم بالماء او شرب الماء بعد استخدام البخاخة لان بعض العقاقير تعلق بالفم و قد تسبب التهابات فطرية مع الوقت .
  • بعض العلاجات الربو يجب ان تستمر حتى بعد تحسن الاعراض اى انها تستخدم بصورة علاجية او وقائية على المدى الطويل لذلك يراعى عدم ايقاف العلاج الاباذن الطبيب.
  • تتاثر حالة الطفل نتيجة الانتقال حالة القلق لدى الوالدين الية لذلك يجب تقبل الموضوع بقبول حسن و اقناع الطفل ان نسبة كبيرة من حالات الربو الشعبى تشفى فى الاطفال قبل سن البلوغ و انة لا يجب ان يخجل الانسان من مرضة او من طرق علاجة بل من الافضل مواجهة الامر و الانتظام على العلاج و القناعة ان الشفاء قريب .

 

ممارسة الرياضة :

  • من الهام جدا ان يمارس الطفل حياتة بصورة طبيعية حيث ان عدم  مقدرة الطفل على اللعب و الرياضة يعنى ان هناك قصور فى العلاج و طرق السيطرة على المرض .
  • بعض الرياضات و التى  تتطلب مجهود قد تسبب جفاف الاغشية المخاطية المبطنة للجهاز التنفسى و من ثم تحدث صعوبة بالتنفس و لذلك ينصح باستخدام بعض العقاقير مثل البخاخة قبل التمرين مباشرة حتى لا يتعرض الطفل لنوبة اثناء اللعب و لايستفيد برياضة و الطبيب وحدة هو الذى يحدد نوع العقار المناسب لحالة الطفل و الذى يقية من حساسية المجهود الرياضى .
  • السباحة من الرياضات المستحبة جدا فى مرضى الربو الشعبى حيث انها تنظم حركة التنفس و تقوى عضلات الصدر و تحسن من سعة الرئتين على المدى الطويل و لا تؤدى الى جفاف الاغشية المخاطية و لذا ينصح بالبدء برياضة السباحة فى مرضى الربو مثل الطفولة المبكرة ثم التدرج فى الرياضات الاخرى و جدير بالذكر انة لا توجد رياضة ممنوعة على مريض الربو تماما .
  • فى حالة حدوث حالة ربو حادة او عدوى فيروسية او ميكروبية بالجهاز التنفسى يجب ايقاف التمرينات الرياضية و اخذ الراحة الكافية بالفراش او المنزل حتى يشفى الطفل و يقرر الطبيب مقدرتة على ممارسة التدريبات .  

 

دكتور/ أسامة عرفة عبد الحميد

دكتوراة فى طب الأطفال و حديثى الولادة

إستشارى طب الاطفال

عضو الجمعية المصرية لرعاية حديثى الولادة و المبتسرين ESPNC

عضو الجمعية المصرية لحساسية و مناعة الأطفال  ESPAI

رئيس قسم الأطفال بمستشفى بورفؤاد العام

 

بواسطة:
آخر مقالات الكاتب
عدد الردود: 0
التعليقات
لماذا علي التسجيل في ويب طب ؟
  1. لتتمكن من المشاركة في المنتديات والمدونات
  2. ملائمة المحتوى المعروض حسب اهتماماتي الشخصية
  3. لكي تصلني دائما وقبل الجميع آخر الاخبار والتجديدات
مستخدم جديد
تسجيل دخول
×