طفلي اليوم Dr Osama Arafa بواسطة:

آخر تعديل: 8/17/2015 8:33:48 PM
مصر
المشاهدات: 212190
عن Dr Osama Arafa:

د/ أسامه عرفه عبد الحميد • دكتوراه في طب الأطفال و حديثي الولادة . • إستشارى طب الأطفال . • عضو الجمعية المصرية لأمراض دم الأطفال والأورام ESPHO • عضو الجمعية المصرية لرعاية حديثي الولادة والمبتسرينESPNC . • عضو الجمعية المصرية لحساسية ومناعة الأطفال ESPAI . • رئيس قسم الأطفال مستشفى بور فؤاد العام . عشرون عاما من الخبرة للتعامل مع حديثي الولادة و طب الأطفال .

طفلي الخجول


عدد المشاهدات 568

" أسباب الخجل "

1- الشعور بعدم الأمن:
والذين يشعرون بقلة الأمن من الأطفال لا يستطيعون المغامرة؛ لأن الثقة تنقصهم ، ولا يمارسون المهارات الاجتماعية، ويزداد خجلهم؛ بسبب قلة التدريب ، والحاجة إلى التغذية الراجعة من الآخرين.

2- الحماية الزائدة: 
حيث إن الأطفال الذين تَغمُرهم الحمايةُ الزائدة من الوالدين يُصبِحُون غيرَ نَشِيطين، ولا يعتمدون على أنفسهم؛ وذلك بسبب الفرص المحدودة لديهم للمغامرة؛ كونهم قليلي الثقة بأنفسهم، لا يتعاملون مع بيئتهم أو مع الآخرين؛ ولذلك يتولَّد الشعور بالخجل والخوف من الآخرين.

3- عدم الاهتمام والإهمال: 
يُظهِر بعضُ الآباء قلَّةَ اهتمامٍ بأطفالهم، فيُشعِر هذا النقص العام الأطفالَ بالدونية والنقص، ويشجِّع على وجود الاعتمادية عندهم، إن عدمَ الاهتمام بالأطفال يولِّد شخصيةً خائفةً خجولة، ويشعرون حينئذٍ أنهم غير جديرين بالاهتمام.

4- النقد: 
فإن انتقاد الآباء أطفالَهم علانيةً يُسَاعِد على تولُّد الخوف في نفوسهم؛ لأنهم يتلقَّون إشاراتٍ سالبة من الراشدين، فيُصبِحون غيرَ متأكِّدين وخجولين، وبعض الآباء يعتقد أن النقد هو الأسلوب الأمثل لتربية الأبناء، لكن النتيجة للنقد المتزايد هي طفل خجول.

5- المضايقة: 
فالأطفالُ الذين يتعرَّضون للمضايقةِ والسخرية يَنْطَوُون على أنفسِهم خجولين، وأصحاب الحساسية المفرطة تُجَاه النقد يَرتَبِكُون ويخجلون لو تعرَّضوا لسوء معاملة من إخوانهم الأكبر سنًّا، والشيء الأكبر خطورة هو نقدُ الأطفال لمحاولتهم الاتصال بالعالَم الخارجي.

6- عدم الثبات:
فأسلوبُ التناقض، وعدم الثبات في معاملة الطفل وتربيته - يساعد على الخجل، فقد يكون الوالدان حازمين جدًّا أحيانًا، وقد يكونان متساهلين في أوقات أخرى، والنتيجة يصبح الأطفال غير آمنين، وفي هذه اللحظة يُصِيبهم الخجل في البيت والمدرسة.

7 - التهديد: 
وقت أن يهدِّد الآباء الأطفال، وينفِّذون تهديداتهم أحيانًا، ولا ينفذونها آحيانًا أخرى - يصبح لدى الأطفال ردُّ فعل على التهديدات المستمرة بالخجل؛ كوسيلة لتجنُّب إمكانية حدوث هذه التهديدات.

8- أن يلقب بالخجل: 
حتى لا يتقبَّلها الطفل كصفةٍ لازمة له، ويحاول أن يُبَرْهِن أنه كذلك؛ بحيث يصير التحدث السلبي مع النفس شيئًا مألوفًا.

9- المزاج والإعاقة الجسدية: 
هناك أطفال يبدون خجولين منذ ولادتهم، وبذلك يكون الخجل وراثيًّا، كما أن بعض الأطفال يكونون مُزْعِجين والآخرون هادئين، وهذا النمط قد يستمرُّ سنين من حياته، والإعاقات الجسدية غالبًا تسبِّب الخجل، ومنها ما له علاقة بصعوبات التعلم، أو مشاكل اللغة التي تؤدي إلى انسحاب الطفل اجتماعيًّا.

10- النموذج الأبوي:
والآباء الخجولون غالبًا يكون لديهم أطفالٌ خجولون، فيَرْغَب الطفل أن يَعِيش أسلوبَ حياة الخجل كما يرى والديه، واتصالاتهم بالمجتمع قليلة جدًّا.

بواسطة:
آخر مقالات الكاتب
عدد الردود: 0
التعليقات
لماذا علي التسجيل في ويب طب ؟
  1. لتتمكن من المشاركة في المنتديات والمدونات
  2. ملائمة المحتوى المعروض حسب اهتماماتي الشخصية
  3. لكي تصلني دائما وقبل الجميع آخر الاخبار والتجديدات
مستخدم جديد
تسجيل دخول
×