صحتك بتهمني blog icon your health is my concern
webteb blogs logo your health is my concern
صحتك بتهمني شروق المالكي بواسطة:

آخر تعديل: 4/6/2015 9:22:23 AM
فلسطين
المشاهدات: 5237
عن شروق المالكي:

أخصائية تغذية علاجية ، مدير محتوى الكتروني في ويب طب ، أخصائية تغذية مستشفى الرعاية العربية التخصصي سابقاً .

جديد الابحاث: زيت السمك قد يتداخل سلباً مع العلاج الكيميائي!


عدد المشاهدات 5236

لطالما شاع عن زيت السمك سمعته الجيدة في تعزيز المناعة وعلاج العديد من الأمراض،  ولطالما  استخدمت المكملات الغذائية وبشكل بديهي في تغذية مرضى السرطان وتحديداً من يتعالجون بالاشعاع والعلاج الكيميائي، بهدف تعويض ما قد ينقصهم من معادن ، وكنتيجة لمشاكل فقدان الشهية التي قد ترافقهم طوال فترة العلاج، ولكن بحث جديد قد يجعلنا نثير التساؤلات حول كل ما سبق ونعيد النظر حول استخدامها!

في دراسة حديثة اجراها مجموعة باحثين هولنديين ونشرت في مجلة "HealthDay News" تم ايجاد علاقة غير واضحة تربط  تناول بعض انواع الأسماك الزيتية ومكملاتها، والتأثير على مدى فعالية العلاج الكيميائي، وذلك عن طريق تكوين خلايا سرطانية مقاومة للعلاج!

وقد تناولت هذه الدراسة التي تم اجراؤها على الفئران كل من سمك الرنجة والماكريل وثلاث أنواع أخرى من زيوت السمك التي تعمل على رفع مستويات نوع معين من الاحماض الدهنية في الدم والمعروفة بالاسم العلمي 16:4(n-3)، واتضح بأن هذه الاحماض الدهنية جعلت الخلايا السرطانية في الفئران مقاومة للعلاج الكيميائي.

ويرجح ذلك بحسب تفسير العلماء، وكتعقيباً على الدراسة الى أن تغيير الدهون في الغشاء الخارجي للخلية السرطانية قد جعلها أكثر مرونة أو صلابة في مواجهة العلاج الكيميائي، والتأثير على مدى نفاذيته للخلية وتعزيز مناعة الخلية ضده.

وكتكملة للدراسة قام فريق من الباحثين بقيادة الدكتور ايميل فويست من معهد السرطان الهولندي Dutch Cancer Society بعمل تجربة سريرية شملت 118 مريض مصاب بالسرطان ويتعالج باستخدام العلاج الكيميائي بدأوا في استخدام زيت السمك، بالاضافة الى 50 متطوع ذوي صحة جيدة تناولوا زيت السمك. وبعد قياس مستوى الحمض الدهني لديهم وجد بأن المتطوعين الذين تناولوا 10 مل من زيت السمك ، زادت من مستويات الحمض الدهني 16:4(n-3) ولكنها سرعان ما انخفضت بعد مرور ثماني ساعات، بينما احتناجت فترة أطول لتنخفض عند الذي تناولوا 50 مل من زيت السمك. كما وتبين أن تناول 3.5 وقية من سمك الرنجة والماكريل، زادت من مستوى الحمض الدهني في الدم، وسمك السلمون نتج عنه ارتفاع بسيط أما التونة فلم يلحظ أي تغير، وبهذا لم تستطع الدراسة أن تصل الى حقيقة جازمة تربط العلاقة بوضوح ما بين زيت السمك وتأثيره على العلاج الكيميائي في البشر.

الخلاصة:

  • الى الان ليس أكيد بأن  ما تم ايجاده في الفئران قد ينطبق على مرضى السرطان من البشر!

  • وجد بأن الأبحاث السابقة التي تتعلق بكون زيت السمك قد يكون له دور ايجابي أو سلبي لمرضى السرطان  كانت متضاربة ومختلطة.

  • لا يمكن بالاعتماد فقط على هذه الدراسة دحض أو دعم تناول زيت السمك.

  • بحسب القائمون على الدراسة التي نشرت في مجلة JAMA للأورام ، فان الدراسة غير كافية ولا تثبت بأن زيت السمك  قد يقلل من أثر العلاج الكيميائي وفعاليته في البشر.

  • أوصى الباحثون مرضى السرطان بتجنب تناول  زيت السمك مؤقتا " وتحديدا مصادره من رنجة وماكريل "قبل وبعد يوم من العلاج الكيميائي حتى تظهر دراسات حديثة تبين العلاقة الصحيحة.

اذا فهنا قد نقف لوهلة حائرين  لنفكر بما يتم تناوله، أو ما يستوجب اعطاؤه لمريض السرطان! فقد لا تكون العلاقة واضحة حتى الان، كما وقد تظهر دراسات حديثة تنفي أو تعززما سبق ، فما الحل اذاً؟ 

الحل باعتقادي هو في تناول الغذاء المتوازن والصحي الذي يراعي الاعتدال دون زيادة أو نقصان، والذي قد يتيح تناول أنواع الاسماك المختلفة من مرة الى مرتين أسبوعيا وايجاد البدائل الصحية لها،  وخاصة من مصادر الزيوت المفيدة كالموجودة في زيت الزيتون وبذور الكتان والمصادر النباتية الأخرى، وكما تم التوصية بحسب الدراسة فيستوجب على مريض السرطان تجنب تناول أي مصدر لزيت السمك بما لا يقل عن 48 ساعة ما قبل أو بعد العلاج الكيميائي!

بواسطة:
آخر مقالات الكاتب
عدد الردود: 0
التعليقات
لماذا علي التسجيل في ويب طب ؟
  1. لتتمكن من المشاركة في المنتديات والمدونات
  2. ملائمة المحتوى المعروض حسب اهتماماتي الشخصية
  3. لكي تصلني دائما وقبل الجميع آخر الاخبار والتجديدات
مستخدم جديد
تسجيل دخول
×