صورة صاحب النقاش - الدكتور فتحي  القياضي
الدكتور فتحي القياضي قبل حوالي 4 أشهر

الحجامة ورفع الجهاز المناعي

جهاز المناعة والحجامة
خط الدفاع الاول وهو الحاجز المادي مثل الجلد والاغشية المخاطية والدموع والاهداب وشعيرات الانف وحمض المعدة وهذه هي الاجهزة الرئيسية في جهاز المناعي .
خط الدفاع الثاني هو نظام المناعة الفطري الذي يتكون من مجموعة من الخلايا البلعمية والخلايا الضامة وعدة خلايا أخرى مثل الخلايا الشجرية وكذلك الاستجابة الالتهابية عند تعرض الجسم لأي خدوش أو جروح أو دخول جسم غريب إلى الجسم وتتمثل الوظيفة الاساسية لهذين الجهازين من المناعة في صد ومنع أي ملوث خارجي من العبور إلى الجسم .
خط الدفاع الثالث وهو نظام المناعة التكيفية حيث يتم تنشيط هذه الخلايا المناعية مثل خلايا الذاكرة والخلايا التائية والبائية عندما تتعرض لأجسام مضادة معينة.
تنتقل الخلايا المناعية في جسم الانسان من خلال الدورة الدموية والدورة اللمفاوية عبر العقد اللمفاوية وتتمركز هذه الاجهزة المحورية للمناعة في اللوزتين والغدة الصعترية والكبد والطحال ومناطق باير في الامعاء الدقيقة والزائدة الدودية والنخاع العظمي وتدور خلايا الجهاز المناعي في الجسم باستمرار وتتوقف في هذه الاعضاء حيث تبادل المعلومات بخصوص العدوى والخلايا الغير طبيعية حتى تتمكن من محاربتها عند مصادفتها في الجسم.
بالمجمل أن الحجامة تعمل على التحفيز الهرموني وضبط مستوياتها في الجسم مثل اوكسايتوسين والذي يتواجد في العصبونات في جانبي البطين المخزن في الغدة النخامية وهرمون الدوبامين والإندروفين وتنظيم معدل الهيستامين وخلق أنزيم النتريك أوكسيد والسيروتونيين والبروستاجلانين ومختلف الناقلات العصبية وكيف أن الحجامة تعمل على تنشيط المناعة وتركيز بلازما الدم وتزيد من التروية الدموية وتركيز الصفائح الدموية والتحكم بمسببات الألم والكثير من التفسيرات العلمية من حيث قدرة الحجامة على تنشيط الخلايا البلعمية والخلايا الضامة والخلايا الشجرية والصارية وكذلك الاستجابة الالتهابية كعمل عكسي للجسم اثناء الحجامة وزيادة معدل كريات الدم البيضاء في قلب الدورة الدموية وتحفيز كلا من الكبد والطحال والنخاع العظمي لانتاج كريات دم جديدة وفتية وخلق مجموعة من الخلايا المرتبطة بالحجامة لها القدرة على إختراق الخلايا الدخيلة على الجسم وقتلها اما الجاماجلوبين فإنها ترتفع بعد 3 ايام وتعود الى شكلها العادي بعد اسبوع من عمل الحجامة وهذا الاثر طبعا يسهم بشكل كبير في قتل الميكروبات والجراثيم وعلاج كافه الالتهابات الميكروبية وحتى الفيروسية المختلفة وزيادة ماده الانترفيرون في الدم وهي المسؤله على المقاومه الفيروسية والخلايا السرطانية .
Dr.fathi Alqayadi
Ph.D Complementary medicine


أضف تعليقاً
الصورة الشخصية
تأكد من تعبئة جميع الحقول
تأكد من صحة اسم المستخدم وكلمة المرور
ليس لديك حساب؟ قم بإنشاء حساب جديد
أو